بيان حقيقة من الأحداث المغربية

نشرت الصحيفة الإلكترونية الجزائرية «ت س أ» مقالا للصحافي الإسباني إغناسيو سامبريرو بتاريخ 7 ماي 2017 على الساعة 11:23 تحت عنوان «الدعم الثابت من محمد السادس للمغني لمجرد المتهم بالاغتصاب». المقال المليء بالأخبار الكاذبة والملفقة، قال في إحدى فقراته إن جريدة «الأحداث المغربية» نشرت صورا للملك محمد السادس وللاسلمى على شاطئ فلوريدا، وأن الجريدة قامت بالتدخل في هذه الصور عن طريق نظام معلوماتي لمعالجة الصور، من خلال تحويلها لباس البحر الذي كانت ترتديه الأميرة للاسلمى إلى فستان طويل. واستشهد الصحافي بفيديو ملفق نشر على موقع التواصل الاجتماعي «فايس بوك» يدعي أن جريدة «الأحداث المغربية» قامت بتزوير صور الأميرة للاسلمى على شاطئ فلوريدا، ونشر صور مزورة طبع عليها لوغو «الأحداث المغربية» لإقناع المشاهدين أن الصور نشرتها الجريدة. ووجه شريط الفيديو الذي نشرته الصحيفة الإلكترونية الجزائرية «ت س أ» واستشهد به المدعو «إغناسيو سامبريرو» الكثير من التهم والسب والشتم للجريدة باعتبار أن «كل ما تنشره هو العهر». ومن أجل التوضيح فإن جريدة «الأحداث المغربية» لم تنشر قط أي صورة من الصور المذكورة سواء كانت أصلية أو مزورة، كما يدعي صاحب المقال «إغناسيو سامبريرو»، بدليل أنه لم يستطع أن يستشهد بالعدد الذي صدرت فيه هذه الصور أو بنسخة منه، لأن الجريدة بكل بساطة لم تتطرق نهائيا لهذا الموضوع ولم تنشر الصور المذكورة. وكان الأجدى من الصحافي الذي يدعي النزاهة والمصداقية أن يتحرى في الموضوع وأن يذكر على الأقل تاريخ صدور الصورة المشار إليها ورقم عدد الجريدة الصادرة فيه، عوض الاكتفاء بنقل أخباره من مواقع التواصل الاجتماعي التي يمكن لأي شخص سواء كان مواطنا عاديا أو «مكلفا بمهمة» أن يبث فيها مايشاء من الأكاذيب.

commenter (0)
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (0)
Loading...
Commentaires (0)

Ajouter un commentaire